الجمعة، 27 يونيو، 2008

ما انت


تعاتبنى لأنى لا أستجيب لك

تعاتبنى لأنى لا تسكرنى أغرائاتك

تلومنى على عنادى وأصرارى على موقفى

تعيب علىّ قسوة قلبى أمام تدفق مشاعرك

أم أقول رغباتك ؟

وكأن من حقك كرجل هو أستغلالى كأنثى

وانه ما أن تشير بأصبعك حتى أهرع لتلبيتك

وان أمتهان كرامتى وانتهاك جسدى هو شرف أتيهه به

فيكفينى فخرا انك أشتهيتنى

اذا طالبتك بالحق ألادنى من الاحترام

لجسدى ... وعقلى ... وطباعى

فانا قد أعلنتها حربا على حقك المقدس فى أمتلاكى

حتى وصل بك الحال لاتهامى بأذلالك

والتكبر على قلبك وجحودى له

كل هذا لأنى قولت لك لا

اذا فماذا تكون انت

بما تصف نفسك

أملاك انت ؟






الجمعة، 13 يونيو، 2008

التساؤلات

.
ماذا ينتظر

لماذا يحدث لك هذا

لماذا يضيئ لكى القدر شمعه تنير حياتك المظلمه

وتدفئ اعماقك الباردة

ثم وبمنتهى القسوة والسخريه يطفئها

أيعاقبك؟

على ماذا يعاقبك

ان الله قد منحك روحا شفافه

تواقه للحريه

تنعم بها ..تنمو فى رحابها

منحك عقلا متميز مفكر

احساسا مرهف يستطيع قرائه احاسيس الاخرين بسهوله

منحك بساطه تمكنك من تملك الاخرين دون ان يشعروا

فى نفس الوقت منحك طبيعه متحررة

لا تتناسب والمجتمع من حولك

مع عادات وتقاليد ترى ما تفعلينه خطأ

وأشهد انك ما أسئت أستخدامها الا فى القليل

فما من بشر معصوم من الاخطاء

وعندما احببتى ودق قلبك

حتى صدمتى فى من تحبين

فهو لا يثق بك . ولا يصدقك

بل أكاد اعتقد انه لا يحترم مشاعرك

لماذا ينظر لكى هذة النظرة ؟

لماذا يعتقد انك لا تصلحى له

واذا كان كما يقول يعشقك

فكيف يتحمل بعدك عنه

لماذا لا يريدك؟

واذا كان لا يريدك فلماذا يتحدث معك

واذا كان يحبك

فماذا ينتظر

.






.

s