الأربعاء، 26 نوفمبر، 2008

أرسمنى

.
حلفتك بمحبتك لى ان ترسمنى
.
أرسمنى طيورا خرافيه
.
وقمم جبليه
.
وشطأن دريّه
.
أرسمنى غزاله برّيه
.
وعوالم أسطوريه
.
وحوريه بحريه
.
أرسمنى شمسا مشرقه
.
ونجمه متألقه
.
وسحابه محلّقه
.
أرسمنى أميرة سجينه
.
أو عصفورة أسيرة
.
أو فراشه رقيقه
.
ألمهم ان تغمس فرشاتك فى عقلك
.
ولترسمنى
.

















..

الأحد، 23 نوفمبر، 2008

لم تحبنى


.
ماذا ترى بى كى تهيم بى عشقا
.
ما الذى أبصرة قلبك
.
.فجعله يلهث فى أثرى محاولا ايجادى
.
ما الذى سر عقلك فى مقارعه عقلى
.
فتمسك بوجودى معه
.
وما الذى جعل رزينا متزن الطبع مثلك
.
يرغب فى شرسه مثلى
.
لا تدرى عن أقنعه البشر شيئا
.
ولا تعلم عن طباعهم الكثير
.
تستمتع بوحدتها ونفورها
.
بينما انت سر وجودك محبه الاخرين
.
وفيما انت حلو الحديث والمعشر
.
لا أملك انا ألا لسان حاد كالسكين
.
ذو أرادة مستقله وبلا رقيب
.
نزقه الطباع ... متقدة المزاج
.
ما الذى وجدته فى أمراءة لطباع الغابه اقرب
.
تتوجس خيفه من نظرة
.
وترتاب من لمسه
.
فأذا حاول احدهم ألاقتراب
.
أجفلت كظبيه مذعورة
.
وفرّت الى البعيد
.
لما تتقبلنى ... وترغبنى
.
أرجوك لا تخبرنى كم تحبنى
.
فقد خبرنى
.
لما تتحملنى
.
.
.
.

الجمعة، 21 نوفمبر، 2008

تناقض

.
لما تحاصرنى الوحدة وانا بين جميع الناس

لما أصرخ ..... فيشق صدى صمتى ألافق

لما يتأكلنى الغضب وترتسم على قسماتى السكينه

لما يشتعل دمى بينما تنام على وجهى البرائه

لما أبتسم وأغصان الحزن الباسقات تمزق جنباتى

لما أضحك ......... ودمى تتقطر دمعاته

لما يخرق صوتى جدر الصمت

ويخنق الصمت صوت أنينى

لما أبدو كقطه وادعه وبداخلى ثورة هادرة

لما أضوى بحرارة شمس ... واتجمد بزرقه ثلج

لما أشبه نجمه القطب ......... وملمسى ببرودة القطب

لما مظهرى فى رقه الزهور

وداخلى فى قسوة الصخور


لما كلماتى سهله . وطباعى صعبه

لما صوتى هادئ وعقلى ثائر

لما يقتلنى التناقض
.
.

..

الأحد، 16 نوفمبر، 2008

أحبك

.
نعم انت

لا تتلفت حولك

ولا تنظر للبعيد

انت هو من احبك

وارجوك لا تتهمنى بالسطحيه او المجامله

انا لم احبك لأنك أوسم الرجال

او لفرط اناقتك او جاذبيه شخصيتك

بل احبك لأنك انت

لا أحبك لأنك حنون وانت فعلا كذلك

او رقه طباعك وهى أرق من أن يحملها بشر

او لتفهمك وما رأيت لمثله شبيه

بل احبك لأنك انت

احب رجلا حين نظر ألىّ رأنى

لم يرى فريسه ولم يرى جسدا

بل أبصرنى

أتعرف أحساس شى غير مرئى

حين يفاجأ بصورته مطبوعه على حدقه عين احدهم؟

فوجئت حين نظرت فوجدتنى

وقد اعجبنى ما وجدته بعينيك

أحببت صورتى لديك

أحببت نفسى حين رأيتها بك

أحببتنى بسببك

فأنت رأيتنى طائر جريح

رأيتنى قلب وحيد

رأيتنى عقل راجح

رأيتنى أمراءة أسيرة

رأيت أنسان كما خلقه الله

وهكذا عاملتنى

واحببتنى

فلا تستكثر الحب على قلبك

لا تستكثرنى عليك

بل انا من لا تصدق انى سكنت قلب
.
ما وضعه الله بصدر رجل غيرك

سيدى

هل تحبنى؟

انا احبك أكثر
.

الخميس، 13 نوفمبر، 2008

نظرات

.
هو يهوى هاتان العينان
.
عينان لامعتان تحتويان على نظرة تجمع كل طباع الارض
.
يتأمل حزنهما الصامت القابع خلف ظلالهما
.
يترقب نظرة لاهيه عابثه
.
تتمرد على تقاليد يابسه
.
لتوقظ فيه رغبه كامنه وراء قضبان ضلوعه
.
وشهوة رابضه بعرين جوفه
.
يستمتع بنظرة ببرائه الاطفال
.
تصرخ بالمرح تهفو للهو
.
يحظى بنظرة حالمه تنعكس عليها شموس المغيب
.
يبتسم لنظرة ماكرة تحمل خبث الانثى
.
يرضى بنظرة متغابيه كى لا يجرحها
.
يتغاضى عن نظرة غيرة وشك
.
يتسامح مع نظرة هاربه حين تلتقى بعيناة
.
حتى لا تتصادم معهما
.
لا يتحمل نظرة لوم وعتاب
.
ويحلم بنظرة ولهه عاشقه
.
تخّبرة بأنه أخيرا قد سكن مملكتها السماويه
.
لكن أخشى ما يخشاة ان يرى يوما فى عينيها
.
نظرة نادمه

.

.

الأحد، 9 نوفمبر، 2008

نجمه الجنوب

.
سطع القمر ذات ليله

ومثل كل ليله يطمئن على رعاياة

من نجمات منيرات

وشهب لامعه . وكويكبات ذات ألق

وأبراج ساكنه فى بيوت كواكبها

فها هى مجموعات النجوم كامله

هناك مجموعه الدب وغير بعيد عنها ذات الكرسى

نجمه القطب متألقه كالعادة

والشعرى اليمانى لايزال يهدى عابرى السبيل وتائهى الصحراء

الجوزاء تزهو بخيلائها وتتلاعب بالقلوب والاهواء

برج الاسد كف عن مهاجمه الحمل

فى حين أرتحل القوس فى جعبته بعيدا عن صخب الثور

وتوقف العقرب عن التربص بالعذراء

حسن .. الاحوال اليوم على ما يرام

قال القمر

ولكن ... اين نجمه الجنوب

أنى لا أراها

عم الصمت الرعيه وكفو عن همهمتهم

ما هذا ؟ أين النجمه الجنوبيه

كانت احب وأقرب النجمات الى قلب القمر

هى نجمته المدللة والمقربه

وهى الوحيدة التى يسمح لها دائما بالتواجد بالقرب منه

يخفف من نورة ليظهر على خجل وأستحياء نورها

وحين بدأ القمر يغضب لعدم أجابته

أقتربت احدى الجنيات فى وجل

أنها مختبئه يا مولاى وحزينه

بهت صاحب مملكه الليل وأظلم ضوءة

لما أختبائها وفيما حزنها

قالت الجنيه أصابها سهم طائش من فتى عاشق

فكسر طرف جناحها

هل أدعوها الى حضرتك مولاى ؟

قام القمر عن عرشه الفضى وقال بل أذهب انا اليها

صعق الحضور جميعا

فمن هى تلك النجمه مهما علا شأنها حتى يقوم لها القمر

لم يهتم لهم وراح لها . فى البدايه لم يبصرها لذبول بريقها

فلما دقق النظر وجدها مختفيه خلف أحدى السدم

أقترب منها ليهمس بجوارها

مال نجمتى الصغيرة وحيدة وساكته

أين ضجيجها وصخب صوتها

أنكمشت النجمه على جرحها وقالت للقمر ما أصابها

أغتم الكوكب المضئ لمصابها والتاع قلبه لكربها

فأستحالت عين القمر بئرا تنزف الدمع تفيض بالدم

وتعكر صفو نقائه حتى رأى عبوس وجهه أهل ألارض

لكنه أصر على أن يداوى النجمه المكسورة

لم يرغب بتركها تذوى وتموت

قال لها وما يكون شكل سمائى بدون وجودك

مولاى انا نجمه صغيرة لا نور لى ألا ما تسبغه علىّ

بل تضوى كما تضوى غيرك من نجمات فتزينى مملكتى وتسعدى النظر

لا أقبل ألا بعودتك لسمائى

طفق القمر يلاطفها ويهون عليها

حتى جف جرحها وعاد بريقها

وفى الليله التاليه حين سطع القمر فى مملكه الليل

أدار بصرة فى رعيته فوجدها كلها مثل كل ليله

ووجد نجمه الجنوب تتلألأ فى السماء

.

.

s