الخميس، 1 يناير، 2009

طائر النار

.
.
ربما لا يحمل رقه العصفور

ولكنه يحمل عناد الدهور

يأبى ان يموت تحت وقع السياط

يأنف ان يستلقى تحت ألاقدام كى يتجنب العذاب

يرفض بارد سكين الذل

ويفضل عليها ان يلقىّ بنفسه فى النار

ومن النار يبعث من جديد

ينصهر كما الذهب

حتى تطفو على وجهه الشوائب تحت وطئه تدفق الحمم

ليعود بالغ النقاء والصفاء

من بين الرماد ... يفرد جناحيه

ليتألق ريشه الاحمر ببريق الياقوت الملتهب

يعاود تحليقه ... وحدة ... او مع شريك

لا يهتم

فهو لا يخشى شيئا ... لا يخشى أحد

قد عرف أنه مهما حوصر او أستهدف

أو حتى ألقىّ فى النار

فمن النار سيبعث من جديد

هذا هو طائر النار

.

.

s