الأربعاء، 27 يناير، 2010

عصف الشك





تغار علىَ ... أم تسرب الشك إليك !!



أهى مجرد غيرة بين حبيبين



أم أنك ترى بالفعل أنى لغيرك أميل



منذ وعينا الحب وقلبى لــ سواك لم يعيي



إن ذهبنا إلى أقصى الأرض



نعود كلاً إلى شريكه



يرتمى بــ أحضانه ... يقص عليه كل ما لاقاة



يروى له تفاصيل رحلته



إين ذهب , وماذا فعل ... كيف تكلم , ومتى رحل



أحادث من يعرفونك



عساى أسمع أسمك يتردد على ألسنتهم



أذكرة مصادفه ... أُلقيه فى مجرى الحديث



يلتقطه الحضور .. هذا يمدح وتلك تُثنى



وانا ... تدوى البهجه فى جنباتي



إن تواجدت وإياك فى مكان واحد



أرقب فى سكون التفاف الجمع حولك



نظرات الأهتمام الملتمعه فى العيون



حتى رؤيتى لــ محاولات بعض النسوة لفت انتباهك



جذبك ناحيتهن بــ حديث اللسان ... أو حديث الجسد



لا أتضايق .. ولا يتفجر غضبى
.
.
بل يتملكنى الزهو



هذا الرجل الرائع الذى يثير أعجاب الجميع



ويمتلك قلوبهم ... امتلك انا قلبه



فضلنى على كل النساء ... وأسكنى حبه



وهذا يكفينى منك



غيرتى ؟ ... أكتمها بين ضلوعى



كى لا تضيق بها



خوفاً ان تظننى أقيد حريتك



أو أكبح جماحك أو أغلُل قلبك



فــ كيف راودتك مثل تلك الظنون



إن كنت أحتمى بــ أحضانك من عيون الناس



أختبئ بصدرك منهم



فــ إلى من غيرك أذهب ؟



إن كنت أنام بــ همسك



وأستيقظ على صوتك



فــ أين هو من أتركك لأجله ؟



جرحتنى كلماتك ... جرحتنى بشدة



قلبى ليس طريق ذى اتجاهين



أو مأوى لكل ضال



لــ تتهمنى بأنى لــ غيرك أسمح به



لم أتهمك يوماً بخيانتى ... لم أشك بك



رغم علمى بــ كل تقلباتك ... وتقبلى كل نزواتك



فــ لا تجعل جزائى سيف أوهامك



لا تلقينى عرضه لــ عصف الشك


الجمعة، 1 يناير، 2010

شهوة الحب



لحظه أن التقطت قلمى


راودنى أسمك


أن أخطه .... مجدداً


أكتبه مرات ومرات ... ومرات


لا يكفيه نطقى وترديدى إياة


يرغب غرورة أن أخطه أيضاً


حسناً ... فلأرضى غرور أسمك واكتبه


لا يكتفى


يريدنى ان أتبعها بــ حبيبي , وأحبك


أكتبها ... عله يرضى


ياله من إسم يشتهى الدلال والشوق


كــ صاحبه


لا يكفيه مجرد الحب وكلماته


لاااا ... يجب أن يليه أنى أعشقه


ثم وصف لكم ودرجه هذا العشق


أقول وأردد


ثم أصف وأعدد


عساة يكتفى


أبداً لا يكتفى


يصعد درجه اخرى على سلم قلبى


وكلما أرتفع درجه يتوق لما وراها


يرتفع إلى عنان مشاعرى


لــ ينهل من سحابها مباشرة


لا يقبل أبداً أن يشرب من قطرات متساقطه


يظل يعلو ويهبط


حتى يذيب عتباته


أوا تظن قلبى قدّ من رخام ؟


كيف يتحمل كل توقك ونهمك للمزيد


للمزيد من الحب والعشق


ولا ترتوى إلا بــ الوله


لا تشبع شهوة قلبك


إلا حين تلعق شفتيك عن أخر قطرات دماء قلبى



ألست انا من تقول عنها نور وجودك ؟


واهبه قلبك الحياة ؟


إذاً لم تقتلنى حباً


لمَ تستنزف قلبى وتعتصرة عشقاً ؟


بالله عليك بــ أى قلب أحيا ؟


حبيبي ... فقط دع لى بعضٍ من بقايا


دع له بعض ما يحيا به


لــ يحبك من جديد
.
.

s