الثلاثاء، 16 يونيو، 2009

أمتلاك


انا هى من تحب

انا هى من تملك قلبك

من لها حق السيادة عليه

وحق الدلال

من لها ان تسائل وتحاسب

أن أعف أو أشتد

أن أحنو أو أقلق

ليس لـ غيرى هذا الحق

بل لى وحدى

أنت منحتنى هذا

أنت أسلمتنى قيد قلبك

ووهبتنى دقاته

نصبتنى حاكمه مطلقه على صحوك

وأميرة مطلقه اليد على أحلامك

فــ وجدت نفسى غير محتاجه لـ كل تلك السيطرة

ماذا أفعل بها

ما الذى يدعونى لأستخدامها والمطالبه بها

حين تكن لى بــ قلب مغمض

ومشاعر مسترسله

وعقل أدور فى فلكه

وعيون تنتشر صورتى على أستار جفونها

وأنتظاراً يتلمس لقائى فى ظلام الزحام

وتنكشف أمامى تماماً بل أى نوع من الدفاع

حين تستعذب ضعفك بين حنايا حبى

وأستعذب قوتك فى الحفاظ علىّ

فى تركك أياى محلقه فى سمائك

وعينك يقظه لـ حمايتى

وغضك الطرف عن حماقاتى وسذاجاتى وانفعالاتى
.
تمتص جنوحى وجنونى
.
تعض بصبر على جرحك
.
حين أنشب أظفارى بك

ثم تحتوينى وتحتضنى

أعود أليك دائماً
.
لأنك أمتلكتنى
.
فـ ما تمنعت
.
قد أغضب
.
أتمرد
.
أشتاط غيظاً أنى أسيرتك
.
ألا أن الأسر بين ذراعيك
.
هو عين الحريه
.
جعلتنى ملكه
.
لكنك أمتلكتنى
.

الأربعاء، 3 يونيو، 2009

حتى يحين الوقت

.
ما معنى ان نتحاب
.
ان تقل لى أحبك واقل لك أحبك

ان تتشابك أيدينا ونمشى سويا

ان ينظر كلينا فى عينى الاخر

ثم !!!

أذا اختلفنا أو تجادلنا

أصبح كل منا لا يعرف الاخر ؟

وكأننا ابدا لم نحب

لم نعرف الحب ؟

هل هى مجرد كلمات نختبئ ورائها

وفى يد كلاً منا سيف مشهر

نتوجس خيفه ونرتاب

وبــ مجرد خلاف

يلقى الجميع بمحتوى قلوبهم

ويمارسو وحشيتهم

يمزق الأخر

غير عالم أو ربما غير عابئ

أنه حين يفعل فــ ما يمزق سوى نفسه

هى كلمه اذاً

مجرد كلمه

نخبئ ورائها كل حماقتنا

مجرد غلاف او هيكل لــ محتوى هش

ليس له أساس او مضمون

انا حين احبك

وانت حين تحبنى

وجب ان يختبئ كلينا داخل الاخر

ان يكون له مهرب

حصن

سياج يصنع عالم بعيد عن العالم

أأمن لك واحتمى بك

لا يخشى كلينا ان يكون للأخر سند

ليس مجرد متصيدى أخطاء

وممارسى تسلط

ومحاولات مستميته لفرض الرأى

قيل لى

ما ينقص الأنسان هو ان يكون أنسان

وقيل لى أيضاً

قولى بنى أدم ... ولا تقولى أنسان

...

الأنسان هو أرقى المراتب البشريه

هو ما خلقه الله كى يرتقى مع التطور ليكون الأسمى

لم أذا نخجل من أنسانيتنا

وننكر حق قلوبنا

نمارس الوحشيه والهمجيه

نستمرئ القسوة

ثم يشكو كلينا من خيانه الحب

وبيع الحب

وقسوة الهجر ووجع البعد

وهل أحب أحدنا الأخر حقاً ؟

هل وهبه روحه

هل أحتواة وحن عليه

هل كان له رفيق وبه رفيق

هل مسح بأنامل مرتجفه دموع عينيه

وما خشى ان يبدو ضعيفاً بين يديه

دون ان يخشى الأنقضاض على هذا الضعف

هل التزم به حتى فى لحظات الغضب

وارتمى بين يديه فى أوقات التعب

كلنا يتكلم عن الحب

لكنا ابداً ابداً لم يحب

ولم يعرف الحب

حين يمحو دفق مشاعرنا غبار غبائنا

تنبض عقولنا

وتفكر قلوبنا

ربما

حينها يمكن لأحدنا ان يدعى أنه يعرف

ما هو الحب

وحتى وقتها

هل يمكننى ترك قلبى كــ جرح مفتوح

تجذب رائحه دمه كل من تسول له نفسه

ان ينهش جزء منه ؟

هل يمكننى عرضه أو تركه كى يداس بالأقدام

أم أخفيه .. أحميه

بكل ما به من مشاعر وأمانى وأحلام

تبدو الأن مجرد شئ تافه

سهل ان يلقى بها بعيداً

أشياء قد تظهر مرة اخرى

حين تكف عن ان تكون مجرد بنى أدم

وتصبح أنسان
.

s