الخميس، 13 نوفمبر، 2008

نظرات

.
هو يهوى هاتان العينان
.
عينان لامعتان تحتويان على نظرة تجمع كل طباع الارض
.
يتأمل حزنهما الصامت القابع خلف ظلالهما
.
يترقب نظرة لاهيه عابثه
.
تتمرد على تقاليد يابسه
.
لتوقظ فيه رغبه كامنه وراء قضبان ضلوعه
.
وشهوة رابضه بعرين جوفه
.
يستمتع بنظرة ببرائه الاطفال
.
تصرخ بالمرح تهفو للهو
.
يحظى بنظرة حالمه تنعكس عليها شموس المغيب
.
يبتسم لنظرة ماكرة تحمل خبث الانثى
.
يرضى بنظرة متغابيه كى لا يجرحها
.
يتغاضى عن نظرة غيرة وشك
.
يتسامح مع نظرة هاربه حين تلتقى بعيناة
.
حتى لا تتصادم معهما
.
لا يتحمل نظرة لوم وعتاب
.
ويحلم بنظرة ولهه عاشقه
.
تخّبرة بأنه أخيرا قد سكن مملكتها السماويه
.
لكن أخشى ما يخشاة ان يرى يوما فى عينيها
.
نظرة نادمه

.

.

هناك 16 تعليقًا:

حسن ارابيسك يقول...

شكراً على الرابط الجديد
وأدعو الله أن لايحرمنا منه ابدا للولوج إلى تلك المدونة الناعمة الثرية
قضيت وقت استمتعت فيه بكل ماقرأت من
قال لي ..حديث محب
ومن العشق ماقتل
طائري المحلق
حوار بين عقل وقلب
فصول..إنتقاء أدبي جميل
نجمة الجنوب
نظرات
الحقيقة كل التدوينات شاعرية جداً ودائماً هناك فكرة في كل عمل ومحور تجيدين الكتابة حوله ببراعة
أتمنى الا يختفي الرابط مرة أخرى
تسلم إيديكي
تحياتي
حسن أرابيسك

أحمد حشمت يقول...

أعتقد أنه سيرى كل يوم في عينيها نظرة الندم

كـــيــــــــارا يقول...

كناريتي

وفقتي في العنوان

رائعه بجد

بس اصعب نظره فعلا هي نظره الندم

Sherif يقول...

وهل تندم نجمة الجنوب ان هى عانقت اشعة القمر

واذن كيف نحسب اعمارنا ان لم تكن هى تلك اللحظات التى تلتقى فيها العيون

فتبدو الاولى متسائلة .. والأخرى تستحى

فالاولى مراوغة .. والأخرى تختفى

وحين تلتقيها

فالاولى حانية .. والاخرى تحتفى ..

اذا اقتربنا بروح الندم .. فسوف نندم حتى قبل ان نلتقى ..

واذا اقتربنا بروح الأمل .. فكل أشراقة شمس هى من نصيبنا

اختر ما شئت

* يقول...

.
حسن أرابيسك


العفو بس تغيير الرابط كان لظروف فنيه

دعواتك جميله ومجاملتك بديعه ولا تصدر حقا الا من فنان يمتلك تلك الموهبه وعقل يصور الخيال حقيقه امام العيون

كما أن قرائتك لكل ما كتبته وثنائك عليه أثار بىّ الذهول والأمتنان

فحقا شكرا لك على كل دقيقه قضيتها هنا وشكرا لك اعجابك

رأيك النهائى بى اكثر مما أستحق لكنه يسعدنى بشدة وبه أفتخر

.

* يقول...

.
احمد حشمت


تسعدنى زيارتك وان كان تعليقك أثار

لدى علامات الاستفهام

لما تعتقد انه سيرى تلك النظرة

النادمه؟
.

* يقول...

.
كيارا العسوله


سعيدة ان البوست عجبك

كما وان نظرة الندم قد تكون قاتله

جملتك ذكيه

* يقول...

شريف بيه


ميولك الفلسفيه واضحه فى تعليقك

كما وانه يبدو واضحا ألمامك الواضح بعلم النظرات

روح الندم لا تقتل فقط الحب بل تقتل الذات وبها تتملكنا الخطوب والكروب

كما وان روح الامل تملّكنا اشراقات الشمس وبزوغ القمر

لكنها قد تكون روح امل كاذب
ويكون وقعها أشد ألم

تعليقك جعل عقلى يسبح فى اتجاهات متعددة ويفقد خيوط تركيزة
ألا انه قوى ويحمل تساؤل منطقى
.

mohamed ghalia يقول...

فعلا نظرة قاسية قوى نظرة الندم
كلمات رائعة
تحياتى

* يقول...

mohamed ghalia


نظرة ندم كفيله بالقضاء على احلام وامال وعمر كامل


شكرا لأعجابك وزيارتك

Desert cat يقول...

عندما تلتقى العيون فهى دائما تحمل رساله محتواه يختفى خلف كل نظرة
ولا يفهمها فقط لسوى المرسل اليه

* يقول...

desert cat


أصبتى عين الحقيقه بمقولتك هذى

فالعيون تلتقى والرساله خفيه لا يفك

طلاسمها غير صاحبها

د/ رامي شهاب الدين يقول...

كلامك كالمعتاد رائع ماشاء الله

لكنى أنا شخصيا حيران فى تصنيف النظرة

هل هى نظرة ندم أم نظرة حب أم نظرة حنين أم ماذا؟

وخصوصا إن العنوان نفسه زاد الأمر غموضا بالنسبة لى.. لذا ارجو شئ من التوضيح

دمتى بكل الخير .. تحياتى

* يقول...

.
د/رامى


بل هو حين ينظر لعينها يرى كل ما سبق من نظرات

ويحلم بما يتمنى ان يرى

الا انه فقط يخشى ان يرى تلك النظرة النادمه
يقتله ترقب انها قد تكون يوما من نصيبه

طبعا اعجابك يسعدنى فوق ما تتصور وخصوصا من شخص واعى زيك
.

غير معرف يقول...

لكن أخشى ما يخشاة ان يرى يوما فى عينها
.
نظرة نادمه

جامده بجد

* يقول...

غير معرف

حبيبه قلبى

انالسه منتظرة انك تبقى معرفه تانى

وتنورينى وتشرفى مدونتى المتواضعه برقتك

وجمال تعليقك ومشاعرك الجميله

s