الاثنين، 1 ديسمبر، 2008

ليس عندى

.
أسامحك؟


أحقا تطلب منى ان أسامحك

هل لديك الجراءة حتى تقف أمامى الان

وتتلفظ بتلك الكلمه

كيف لم تختنق بها وانت تنطقها

كيف مرت بلسانك دون ان تحرقه

أسامحك ؟

عن أى شئ أسامحك

عن اعوام تنتصب كالجبل على مشارف عمرى

أم عن أيام بعثرتها انت وقامرت بها فخسرتها انا

عن مرارة أخفف من حدة مرارتها بثمار العلقم

أم عن حقد يسيل سوادة على قلبى فيضمّخه

عفا الله عما سلف!!!

أى عفو واى سلف

سلف !

ما سلف قد اتلف ما تبقى من رحمه بقلبى

وما كان من شعور

بيدك قطعت كل حبل يمكنه وصلك بى

بيدك خنقت أى عفو يمكننى منحه لك

أستغليتنى لتصل الى شئ لم أكن طرف فيه

او خصم

جعلتنى جسرا تعبرة الى ما لا يخصنى

لن اقول كيف طاوعك قلبك على ما فعلته

فكما وضح لى انى لم أشغل منه أى حيز

بل أقول كيف استطعت ان تفعل هذا

بمن لم يفعل لك شيئا من ألاساس

كيف تصمى من لم ترى منه فعلا واحد يسيئ لك

سنين عشر وانا أتخبط كمن أصابه مس من الشيطان
.
سنين عشر تتنازعنى الكواسر

تتناوشنى الجوارح

ويترقب احتضارى كل رمّام

سنين عشر سجنت فيهم تحت الركام

فعمى قلبى قبل بصرى

جعلتنى نارا تأكل نار

وغضب ينقض على غضب

وامواج ضغينه تصتدم بشاطئ بغض

لا تتوقع منى عفو

ولا تستجدى مسامحه

فأنا لا أرغبك

ولا أرغب فى ما تملك

بل أرغب فى ما أفقدتنى أياة

وأرغب ان أذيقك صنيع يديك

فــــ ذقـنى

تبغى الخلاص ؟

خلاصك ليس عندى
.












هناك 15 تعليقًا:

احمد بدر الدين يقول...

اعلم انكن يا انساتى

تمتلكن تلك القلوب البيضاء

لما اذن هذا الجفاء

اوصل الياس الى انقطاع الرجاء فى المسامحة

اما عادت تجدى التوسلات

لعلى لن اخوض تجربة معكن

بعد ما كتبتى

فلست اتحمل الذل الوانا

والعذاب اشكالا

لست حتى اركع باكيا

او اطوى صفحا مرت بسهولة

ان كنتن كذلك كما تكتبين

فليرحم الله ذريتى

مدونة حكومتى ملاك يقول...

السلام عليكم ...

ما أجمل كلماتك وأقواها !

ولكن لما كل هذه القسوة

تحياتى اليك ..

عمار صبرى .

Sherif يقول...

ليس من يديه فى الماء .. كمن يديه فى النار

سنون عشر طويلة كئيبة تموت معها القلوب .. وليس بجرة قلم ينتهى الألم

فى قلوبنا التسامح والمغفرة .. لمن يستحقها وينجح فى اظهارها والراحة على أكفها

لا أدرى .. فانت الوحيدة التى تملكين حق الحكم على التجربة .. و قسوتها انت فقط من اكتوى بنارها ..

لعلك تسامحين .. ولعلك لا تغفرى ابدا .. فالله سبحانه وتعالى هو من يغفر الذنوب جميعا .. أما الانسان فهو اضعف بمراحل ان يصل لتلك الدرجة

أحــوال الهـوي يقول...

تصفين حالة صعبه جدا لا يتجول بجنباتها الا من غاص بها او ذو حساسية مرهفة مثلك

يفعل كل شئ ... يقتل و يهجر .. يعربد ثم يرجع و يطلب السماح و كأن حبه يشفع له و يغفر كل شطحاته و آثامه

اصطدم بواقع جديد ... القلب الذي يحتويه لفظه و وئده في لحود النسيان
و انقلب السحر علي صاحبه القلب المتيم و الحبيب الواله قد تحول الي شراك من الانتقام و غليل من الكره يريد ان يتشفي بعذابه

الصور الجميلة التي احببتها
مرارة أخفف من حدة مرارتها بثمار العلقم
يترقب احتضارى كل رمّام


احسنت و ابدعت و الباقيه للمناقشه و المجادله

تحياتي

سلوى يقول...

لا ألومك
وحدك من شعر بالألم
وحدك من تعذب

ووحده الله هو الذى يغفر ويرحم

أما أنت فلي همسه في أذنك ( لا مش هصفر ما تخافيش :)

إنس يا صفاء وامحي وإبدأي من جديد :)

mohamed ghalia يقول...

والله كلماتك رائعة أثرت فيا جداا
دمتى مبدعه كالعادة
تحياتى
أخوكى محمد

اقصوصه يقول...

احيانا

يصعب علينا ان نسامح

لان جرحنا عميق

وعلى قدر المحبه

ياتي الم الجرح دوما

كلماتك قويه

واسلوب قوي

تقبل مروري من هنا

مولان يقول...

كناريتي

بجد مش عارفه اقولك ايه

بعد اللي اتعمل بيقولوا سماح

بس سامحي عشان تقدري تعيشي

fashkool يقول...

عشر سنين مش شويه يا صفاء .. قولى الله يسامحه .. قلبك ابيض .. انت جميلة القلب وجميلة الحس فارميه خلف ظهرك ولا تندمى .. لكن آنستى اعرف ان العمر قصيرا والقلب يكون كسيرا فحنانيك على نفسك وارضى بقدرك
وشويه بقى فرفشه.. على امسح دمعة ذرفتها عينيك .. و..
يا صفاء يا بنتى .. انت مش شايفه انى عملت افتكاس وما حدش يعرف يعمله غيرى .. والله بالرغم من انك شايفه ده كلام فاضى لكن انا حاسس انى عملت حاجه كبيره قوى .. فوتى بقى يا صفاء وقولى لى كويس يا فشكول وارفعى من معنوياتى دا انا قعدت اعمل فى الافتكاسات دى يومين تقومى انتى تطلعى شغلى على فاشوش .. بس استريح لحد بعد العيد وبعدين ابتدى افتكس من جديد كل عام وانت بخير ونتقابل بعد العيد

أحــوال الهـوي يقول...

صفـــــــاء
لا اعذار......

اولا .: سامحيني رد علي ليس عندي
ثانيا : نحن اتفقنا علي التحدث عن الحاله الشعورية فيما نكتب و لا نتحدث عن امور شخصيه
ثالثا: سامحيني لتطفلي و الحاحي
رابعا: انا نازل اعيد في مصر اجيبلك خروووووف معايا

تحياتي

مفكر يقول...

السلام عليكم::

لا تجعلى الظلام يهيمن على قلبك الجميل،،

في رعاية الله

كاتب مصري يقول...

الأنثى بطبعها رقيقة قلبها يملؤه الحب ولا تعرف القسوة لكني هنا لمست جفاء لا يمكن أن ينتج إلا عن خيانة أو حتى جرح عميق جدا يستحيل أن يكون خطأ صغير لأن الأنثى لو أحست بالكره يكون جدار الرقة قد ذبحه الألم
كل ودي
النص بصراحة عجبني بس صعب قوي
تحياتي

حسن ارابيسك يقول...

صفاء
كعادتك رائع كا تكتبيه لنا في مدونتك الرائعة التي تشجينا وتسكرنا حتى الثمالة بخمر كلاماتها وخواطرها
كان أولى له أن يقف أمامك وهو مكتوف الأيدي والأرجل والجسد كله فوق تل من الحطب الجاف شديد الإشتعال وهو يتوسل لك أن تلقي بعود كبريت واحد فقط على الذنوب المتراكمه أسفله في شكل أعواد من الحطب حتى تشتعل ويشتعل معها فتطهره من ذنوبه تجاهك
كل عام وانتي بخير وقلبك كبير
تحياتي
حسن أرابيسك

assafo anaroze يقول...

سيدتي من يجرؤ على خيانة امراة بمثل صفائك و مشاعرك الجميلة التي لا يشوبها غبار
سيدتي معتوه من يتخلى عن حب امراة مثلك و جبان و نذل من يسبب كل هذا الالم لمحبة عاشقة
لكن دعيني اسالك هل هنالك بشر لا يخطئ الا يوجد انسان تتجاذبه المتاهات و في لحظة معينة يقترف الذنب و الخطيئة
سيدتي من يحمل قلبا كبيرا و حبا اكبر لا اظنه يستطيع ان يحمل في طياته الكره و الحقد و البغضاء
سيدتي ان كانت توبته نصوح و رجوعه كان عن ندم واضح فلما لا نفتح فلوبنا للغفران.
مودتي

صفـــــــاء يقول...

.
خالص شكرى لكل من زارنى بالمدونه

وترك تعليق راقى ورائع مثله

وأرجو عفوكم لعدم مقدرتى على الرد

على تعليقاتكم ولكم منى خالص أمتنانى
.

s