الجمعة، 28 مارس، 2008

2

.
الحيرة
.
ااااة والان انت
.
لقد حيرتنى تماما .. فقط لو اتمكن من رؤيتك
.
لأنتهت كل ظنونى
.
فمنذ معرفتى به وانا أدور فى حلقات مفرغه
.
يراوغنى كما الثعلب .. يتربص بى كما الذئب
.
يغرقنى بمعسول كلامه
.
يطمئننى دائما بألا اخاف وانا معه
.
ولا أقلق وهو الى جانبى
.
انه يملك نقطه ضعفى الوحيدة .. وهى حاجتى للأحساس بالأمان
.
تواتينى جرئه مذهله لأحادثه فى أوقات غريبه
.
اتمتع دائما بأيقاظه من نومه وسماع صوته الغارق فى النعاس

.
وهو ما حاول ابدا ان يشعرنى بالضيق
.
بل على العكس
.
أنه يستقبلنى دائما بأجمل ضحكه
.
واجمل كلمات
.
يجعلنى أشعر انه مسرور بحديثى معه
.
يعاملنى احيانا كطفله مدللة .. واحيانا كامراءة ناضجه
.
يستمع بصبر لسخافات قولى
.
والتى لا أفهم انا فى معظم الاحيان لها معنى
.
يحاول دائما ان يخرجنى من أحزان لا أجد لها مبرر
.
بصدق تام وانا معه اكون فى أصفى وأصدق و أجمل احظات حياتى
.
عوضنى عن غياب الاصدقاء
.
شغلنى عن أهلى ... بل شغلنى عن نفسى
.
أصبحت اى اهتمامات فى حياتى ضئيله جدا
.
بل لا تساوى بجانب اهتمامى به شئ
.
أقصى لحظات متعتى وانا اشاكسه وأستفزة
.
ليهاجمنى بكلمات مغلفه بأدب شديد
.
يوقفنى عند حدى ويمنعنى من التمادى بطريقه هى قمه الذوق
.
كم أعشق صوته وتنهيدته
.
كم أعشق هذا الشخص
.
أن له عندى أطلاله مميزة لا يضاهيها اى شئ
.
أروع اوقاتى تلك التى اقضيها معه
.
يا الله لا تجعله يمتلكنى أكثر من هذا
.
والا سأفقد
انا نفسى
.
وهو يعرف ضعفى الشديد من ناحيته
.
يطمئننى ويقلقنى
.
يعدنى بأشياء جميله
.
جعلنى اكتفى به عن كل ما سواة
.
أننى فى حيرة من أمر نفسى

.
فأنا شديدة الخوف ... ليس منه
.
لكن من تلك المخلوقه المتمردة بداخلى
.
والتى ظننت انى تحكمت بها

.
فاذا هى تتحرر لتصبح أكثر وحشيه

.
وتدفعنى لفعل ما لم اكن اتوقع فعله
.
.















هناك تعليقان (2):

life يقول...

انه الحب ولا شىء غير الحب يجعلنا طائشين مندفعين
باشواق متهورة واحاسيس كفيضان
يملأنا شك ويغلفنا بالقين
يجعل الحيرة مقر اقامة عقولنا
هو الحب بجنونه ياصديقتى فلا تقلقى فالظن فيه سحابة عابرة لكن عليكى بالحذر

* يقول...

life

كيف تتاكدى من أنه حب

ليس مجرد شغف

او أشتهاء

أو أو أو
انه جنون يمزق أطراف عقلك من فرط

الحيرة ولا يتركك الا حين يتأكد انك

أستسلمتى لهلوساته

s